تربية الاولاد في الاسلام 1/2 -0
تربية الاولاد في الاسلام 1/2
28,00  Ajouter au panier

تربية الاولاد في الاسلام 1/2

28,00 

ما هذا الكتاب الذي بين يديك – أخي القارئ – إلا موسوعة تربوية شاملة شهد لها جميع أهل العلم والاختصاص بأنها عمل تربوي فريد , عالج جميع مشكلات الأولاد منذ الولادة حتى مرحلة النضج والزواج . كما عالج جميع المشكلات الإيمانية والنفسية والجسمية والاجتماعية والصحية للأولاد وفق منهج متميز مستمد من الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح , في أسلوب سهل يتناسب مع كافة المستويات العلمية . ووفق نظريات تربوية إسلامية تتناسب مع مجتمعنا الإسلامي , توضح أن للإسلام طريقته العلمية الصحيحة في التربية , ومنهجه القويم في الإصلاح , وما تربية الأولاد إلا فرع من تربية الفرد الذي يسعى الإسلام إلى إعداده وتكوينه ليكون عضوًا نافعًا وإنسانًا صالحًا في الحياة , بل تربية الأولاد – إن أحسنت ووجهت – ما هي في الحقيقة إلا أساس متين في إعداد الفرد الصالح وتهيئته للقيام بأعباء المسؤلية وتكاليف الحياة ولذا فإن الكتاب قد سد ثغرة عظيمة في عالم الكتب ومجال التربية حيث أصبح بمقدور أي مرب أن يجد بين يديه القواعد الأساسية لإعداد أبنائه تربويًا ليكونوا أعضاء صالحين في المجتمع , ويعرفوا أنهم خلقوا في الحياة لأجل هدف سام وغاية نبيلة , هذه الغاية قد قررها الله لهم في محكم تنزيله حين قال: ” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون

8 en stock

Description

ما هذا الكتاب الذي بين يديك – أخي القارئ – إلا موسوعة تربوية شاملة شهد لها جميع أهل العلم والاختصاص بأنها عمل تربوي فريد , عالج جميع مشكلات الأولاد منذ الولادة حتى مرحلة النضج والزواج . كما عالج جميع المشكلات الإيمانية والنفسية والجسمية والاجتماعية والصحية للأولاد وفق منهج متميز مستمد من الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح , في أسلوب سهل يتناسب مع كافة المستويات العلمية . ووفق نظريات تربوية إسلامية تتناسب مع مجتمعنا الإسلامي , توضح أن للإسلام طريقته العلمية الصحيحة في التربية , ومنهجه القويم في الإصلاح , وما تربية الأولاد إلا فرع من تربية الفرد الذي يسعى الإسلام إلى إعداده وتكوينه ليكون عضوًا نافعًا وإنسانًا صالحًا في الحياة , بل تربية الأولاد – إن أحسنت ووجهت – ما هي في الحقيقة إلا أساس متين في إعداد الفرد الصالح وتهيئته للقيام بأعباء المسؤلية وتكاليف الحياة ولذا فإن الكتاب قد سد ثغرة عظيمة في عالم الكتب ومجال التربية حيث أصبح بمقدور أي مرب أن يجد بين يديه القواعد الأساسية لإعداد أبنائه تربويًا ليكونوا أعضاء صالحين في المجتمع , ويعرفوا أنهم خلقوا في الحياة لأجل هدف سام وغاية نبيلة , هذه الغاية قد قررها الله لهم في محكم تنزيله حين قال: ” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون

Informations complémentaires

Poids 1.36 kg
langue

Arabe

Editeur

pages

798

taille

17×24 cm

Avis

Il n’y a pas encore d’avis.

Soyez le premier à laisser votre avis sur “تربية الاولاد في الاسلام 1/2”

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *